بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو ترحب بقرار مجلس الأمن الدولي التاريخي بشأن الشباب والسلام والأمن

un_sec_council_vote_688xp.jpg

© UN Photo/Amanda Voisard

رحبت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الشباب والسلام والأمن، حيث أكد القرار رقم 2250 الذي قدمه الأردن على الدور الحيوي للمرأة والشباب في بناء السلام ومواجهة صعود التطرف العنيف.

"إنني أحيي الرؤية التي جاءت  من الأردن في تركيز اهتمام مجلس الأمن للأمم المتحدة على الدور الأساسي للشباب في بناء السلام" قالت إيرينا بوكوفا. "وهذا أمر حيوي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في كل مكان".

وكانت المديرة العامة لليونسكو تحدثت في افتتاح أول "منتدى عالمي للشباب والسلام والأمن"، في العاصمة الأردنية عمان يوم 21 آب/أغسطس 2015، مما أدى إلى إصدار إعلان عَمَّان للشباب. وسبق ذلك النقاش الذي نظمته الأردن في مجلس الامن الدولي يوم 23 نيسان/ أبريل، والخطاب التأسيسي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.

يعتبر قرار مجلس الأمن أمرا حيويا في الوقت الذي يتواجد فيه نحو 600 مليون امرأة ورجل من الذين يعيشون في الدول الهشة، التي يتواجد فيها النزاعات، دون الحصول على التعليم الجيد، والمشاركة المدنية أو الحصول على وظيفة كريمة.

"هذه أزمة حقوق الإنسان، وهي كارثة التنمية، وضرورة أمنية "، وتابعت المديرة العامة، "هذا هو السبب في تشجيع اليونسكو التعليم لمنع التطرف العنيف وتمكين الشبان والشابات لمواجهة التطرف على الانترنت. يجب علينا مضاعفة كل الجهود الرامية إلى تعزيز مشاركة الشباب في بناء السلام ".

***