بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو ترحب بإعادة افتتاح متحف بغداد

"إن إعادة افتتاح متحف بغداد إنما تُعتبر رمزاً قوياً أعقبت التدمير الذي لحق بمتحف الموصل. ومن أجل التصدي للتطرف العنيف والاعتداءات التي يتعرض لها التراث الثقافي، علينا أن نعمل على تعزيز قوة الثقافة أكثر من أي وقت مضى، وذلك بدعم دورها الأساسي من أجل الحوار وتحقيق التماسك الاجتماعي في العراق وحول العالم".

"إني أرحب بإعادة افتتاح متحف بغداد التي تمثل حدثاً تاريخياً جاء بعد شهور قليلة من زيارتي في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. إن هذا الحدث سوف يتيح لشعب العراق استعادة واسترداد تاريخه وثروته الفريدة من نوعها"، قالت المديرة العامة.

واختتمت المديرة العامة تصريحها قائلة:"إنه بعد أعمال التدمير والسلب والنهب التي تعرض لها متحف بغداد في عام 2003، وما يحتويه من روائع الثقافات السومرية والأكادية والأشورية والبابلية والإسلامية، عملت اليونسكو، يداً بيد، مع مهنيين عراقيين من أجل ترميم هذه الروائع.

ولقد شهد متحف بغداد أعمال العنف وعانى أثناء فترات الاضطراب هناك. وغني عن البيان أن هذا المتحف إنما يدل بما يحتويه على الأهمية التي يتسم بها تراث فريد من نوعه يحظى بشهرة عالمية في ما يخص كرامة ومستقبل الشعب العراقي".

هذا، وقد أُعيد افتتاح متحف بغداد في 28 شباط/ فبراير الماضي، وذلك بحضور دولة رئيس الوزراء ومعالي وزير الآثار والسياحة في العراق.