بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الإعلاميين منير الحكيمي وسعاد حجيرة في اليمن

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، قتل إعلاميين في اليمن هما سعاد حجيرة ومنير الحكيمي.

"إنني أدين قتل سعاد حجيرة ومنير الحكيمي. وأدعو جميع الأطراف إلى احترام الوضع المدني لوسائل الإعلام في فترات النزاع"، قالت المديرة العامة.

أودى القصف الجوي الذي استهدف العاصمة صنعاء في 9 شباط/ فبراير الجاري بحياة منير الحكيمي، مدير التلفزيون اليمني وزوجته، سعاد حجيرة، الموظفة الإدارية بالتلفزيون، فضلاً عن أبنائهما الثلاثة.

تصدر المديرة العامة لليونسكو بيانات بشأن قتل الإعلاميين، وذلك تماشياً مع القرار 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو إبان المؤتمر العام للمنظمة المعقود في عام 1997، وهو المعنون "إدانة العنف ضد الصحفيين".

 

 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."