بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفي الأمريكي لوك سومرز في اليمن

أدانت اليوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مقتل الصحفي الأمريكي المستقل لوك سومرز في 6 الجاري باليمن. وقد قُتل مع لوك سومرز مُعلم من جنوب أفريقيا يُدعى بيير كوركي. وكانت مجموعة متطرفة قد اختطفت هذين الشخصين واحتجزتهما كرهائن لفترة تجاوزت عاماً؛ ثم لقيا مصرعهما على أيدي من أَسَرهما خلال محاولة إنقاذ نفذتها القوات الأمريكية في قرية تقع جنوب اليمن.

وعند إعلان نبأ مقتل الصحفي الأمريكي، قالت المديرة العامة لليونسكو:"إنني أدين مقتل لوك سومرز. فعمليات اختطاف وقتل الصحفيين الذين يعملون من أجل تحسين فهم بعضنا البعض وفهم العالم الذي نعيش فيه إن دلت على شيء فإنما تدل على انتهاك لكل قيمة من القيم التي أنشئت اليونسكو من أجل تعزيزها".

جدير بالذكر أن إن بيانات المديرة العامة بشأن مقتل العاملين في وسائل الإعلام تتماشى مع القرار رقم 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو في المؤتمر العام للمنظمة المنعقد عام 1997، وهو القرار المعنون "إدانة العنف ضد الصحفيين". وترد هذه البيانات في صفحة الويب. 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."