بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تدين بشدة الهجمات التي تعرض لها موقع تلعفر القديم

6 كانون الثاني/ يناير ـ أدانت بشدة المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الهجمات العنيفة المتواصلة ضد التراث الثقافي في العراق، ولاسيما الهجمات التي تعرضت لها أخيراً عدة أبنية في موقع تلعفر القديم. ويشتهر هذا الموقع المتواجد في محافظة نينوي بشمال غرب العراق، بما يحويه من بقايا أثرية يعود تاريخها إلى الحقبة الآشورية.

وقالت المديرة العامة في هذا الصدد: "يجب على الفور وقف الاستهداف المتعمد والمتواصل للتراث الثقافي في العراق والتصدي للممارسات الممنهجة الرامية إلى تدميره. ومن المعروف أن الهجمات التي تعرض لها موقع تلعفر لا تمثل عمليات منعزلة. بل إنها تشهد على وجود استراتيجية للتدمير الممنهج لكافة طبقات التراث الثقافي والديني للبلاد"، مشيرةً من جديد إلى البيان الذي أصدرته في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 الذي دعت فيه إلى وقف التدمير المتعمد للتراث الثقافي والهجمات ضد التنوع الثقافي في العراق وضد الأقليات في هذا البلد.

في 3 كانون الأول/ ديسمبر 2014، وبمناسبة عقد المؤتمر الدولي رفيع المستوى تحت عنوان " التراث والتنوع الثقافي المعرضان للخطر في العراق وسوريا" في مقر اليونسكو بباريس، أعلنت المديرة العامة أن "مثل هذه الأفعال إنما تمثل جرائم حرب، ويجب أن يخضع مرتكبوها للمساءلة"، داعيةً إلى زيادة الحشد على الصعيد الدولي لمكافحة ممارسات التطهير الثقافي في العراق، ولإدماج مجال حماية التراث في الأنشطة والاستراتيجيات المتعلقة بحالات الطوارئ بشكل أفضل.