بناء السلام في عقول الرجال والنساء

لجنة الأمم المتحدة للنطاق العريض تدعو لتحديد أهداف جديدة للاتصال لدعم أهداف التنمية المستدامة

وافقت لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة في 13 آذار/ مارس الجاري على الحاجة إلى تحديد مجموعة جديدة من أهداف الاتصال لمساعدة الحكومات على تسخير شبكات النطاق العريض والخدمات بشكل أكثر فعالية، وذلك للوفاء بأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي وضعتها الأمم المتحدة في الخريف الماضي.

تقرر هذا الاتفاق في دبي خلال الاجتماع الذي عُقد في 12 و13 آذار/ مارس الجاري لأعضاء لجنة النطاق العريض البالغ عددهم 62 عضواً، وهي اللجنة التي أنشأتها اليونسكو والاتحاد الدولي للاتصالات في عام 2010 لتعزيز الاتصالات لصالح جمهور المستخدمين. ويترأس هذه اللجنة فخامة الرئيس بول كاغامي، رئيس رواندا والسيد كارلوس سليم الحلو، من المكسيك.

"إن العالم يشهد ارتباطاً مذهلاً لتقدم التكنولوجيات الناشئة التي من شأنها فتح آفاق جديدة رحبة لتحقيق النمو والتنمية"، قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، التي تولت منصب نائب الرئيس المشارك للجنة المذكورة مع الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، هولين زاو.

وأضافت المديرة العامة قائلة: "إن ثمة 1.3 مليار نسمة ليس لديهم الكهرباء اليوم، وأكثر من أربعة مليار نسمة لا يحصلون على الإنترنت. فالانتفاع بهذه الوسائل والحصول على إمكانية الاتصال إنما هما من العوامل الحاسمة الأهمية للمجتمعات عِبر العالم".

تركزت النقاشات في دبي على الحاجة إلى تحديد أهداف جديدة لقياس استخدام الخدمات العامة المختارة القائمة على النطاق العريض. ودعت هذه النقاشات إلى تحسين المؤشرات الإحصائية لقياس الانتفاع بالنطاق العريض على وجه الدقة، فضلاً عن المنهجيات الرامية إلى وضع مقاييس دقيقة يمكن الاعتماد عليها.

كما سلطت اللجنة المذكورة الضوء على أهمية تطوير بطاقات الأداء الرقمية الوطنية لقياس التقدم الذي تحرزه البلدان في بلوغ أهداف النطاق العريض.

إن اللجنة المذكورة، المؤلفة من أكثر من 60 من القادة والخبراء من الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني ومجموعة واسعة النطاق من قطاعات الأعمال، سوف تضع أهدافاً للاتصال عن طريق النطاق العريض محددة وقابلة للقياس، وهي الأهداف التي ستعرض على الاجتماع القادم بكامل هيئته للجنة في نيويورك، في سبتمبر/ أيلول المقبل.

قال الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، هولين زاو، "إن الاتفاق بشأن تحديد الأهداف الجديدة في سبتمبر/ أيلول المقبل إنما سيكون بمثابة انطلاق رؤية لجنة النطاق العريض للجميع. ويمثل النطاق العريض وسيلة قوية للتعجيل بإحراز تقدم نحو بلوغ أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، فضلاً عن أن إنشاء شبكات وخدمات جديدة للنطاق العريض من شأنها أن يكون لها دور رئيسي في توفير التعليم والعناية الصحية والخدمات الاجتماعية الأساسية، ولاسيما من أجل المجتمعات المحلية التي تعاني من الحرمان بشكل مزمن".

إن أحدث تقرير صدر للجنة بشأن حالة النطاق العريض، نُشر في سبتمبر/ أيلول الماضي، بيّن أن شبكة الإنترنت على النطاق العريض قد أخفقت في الوصول إلى هؤلاء الذين يمكن لهم الانتفاع به أقصى انتفاع، حيث يظل 57% من الناس لا يتمتعون بشبكات الإنترنت وغير قادرين على الانتفاع بالمزايا الاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي يمكن لهذه الشبكات توفيرها لهم.

عُقد اجتماع اللجنة في دبي بناءً على دعوة سفير اليونسكو للنوايا الحسنة ومفوض النطاق العريض، صني فاركي. وكان هذا الاجتماع تكملة لمنتدى السياسات المشترك بين الاتحاد الدولي للاتصالات واليونسكو، وهو المنتدى الذي عُقد أثناء أسبوع اليونسكو للتعلم بالأجهزة المحمولة، الذي ضم وزراء حكومات معنيين بتكنولوجيات المعلومات والاتصالات والتعليم، وذلك لدراسة السياسات وأواصر التعاون فيما بين القطاعات لتعزيز التجديد واستخدام تكنولوجيات الأجهزة المحمولة لتحسين الجودة والانصاف وإمكانيات الانتفاع في مجال التعليم.

 

 

يمكن تحميل صور الاجتماع الكامل الثالث عشر للجنة من:

Flickr : http://bit.ly/1QHhw7r .