بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الحضر وصنعاء وشبام على قائمة التراث المهدد بالخطر

irak-yemen-01.png

©اليونسكو
02 تموز (يوليو) 2015

 

تم إدراج مدينة صنعاء القديمة ومدينة شبام وسورها (اليمن) على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر من قبل لجنة التراث العالمي لليونسكو.
 
وكانت مدينة صنعاء القديم تعرضت إلى أضرار جسيمة جراء النزاع المسلح الذي تشهده البلاد. وكان قد تعرض حي القاسمي المجاور لحديقة مقاشم بالقرب من قناة السائلة، إلى خراب كبير. كما لحقت الأضرار بجامع المهدي الذي يرقى بنيانه إلى القرن الثاني عشر وبعدد من المنازل المجاورة له.
 
وجدير بالذكر أن مدينة صنعاء، المأهولة بالسكان منذ 2500 سنة، تدل على ثراء وجمال الحضارة الإسلامية. ففي القرن الأول الميلادي، أصبحت هذه المدينة مفترق طرق التجارة البرية، كما أن منازلها وأبنيتها العامة هي مثال بارز للحاضرة الإسلامية التقليدية. أما الأبراج المبنية من اللبن والطوب المحروق في صنعاء، والتي تتميز بثراء ديكوراتها، فهي تتسم  بشهرة واسعة في جميع أركان العالم، فضلاً عن كونها جزءاً لا يتجزأ من هوية الشعب اليمني وافتخاره.
 
وقد أدرجت صنعاء عام 1986 على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
 
واعتبرت اللجنة أيضا أن مدينة شبام مع سورها تتعرض لأخطار محدقة بسبب النزاع الدائر في اليمن والذي يزيد من صعوبة المشاكل التي تواجهها قضايا الصون في هذا المدينة. ورأت أن إدراجها على قائمة التراث المهدد بالخطر يساهم في تعزيز الحشد الدولي لصالح هذا الموقع.
 
تشكل شبام المسوّرة التي ترقى الى القرن السادس عشر أحد أقدم النماذج وأفضلها للتنظيم المدني الدقيق المرتكز على مبدأ البناء المرتفع. وتعود تسميتها "بمانهاتن الصحراء" الى مبانيها البرجية العالية المنبثقة من الصخور.
 
وقد أدرجت شبام على قائمة التراث العالمي عام 1982.
 
يذكر أن الدورة 39 للجنة التراث العالمي بدأت أعمالها في 28 من حزيران/يونيو الماضي وتستمر حتى 8 تموز/يوليو الجاري برئاسة ماريا بوهمر، وزيرة الدولة في وزارة الخارجية الاتحادية الألمانية وعضو البرلمان الألماني (البوندستاغ).