بناء السلام في عقول الرجال والنساء

خمس سيدات متميزات يُكرمن لاكتشافاتهن غير المسبوقة في العلوم الفيزيائية

جائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم السنوية السابعة عشر

  في خضم احتفال السنة الدولية للضوء بالعلوم والمعرفة في جميع أنحاء العالم، تقدم مؤسسة لوريال بالاشتراك مع اليونيسكو في 18 مارس/آذار جوائز لوريال- اليونيسكو للنساء في مجال العلوم لخمس علماء سيدات متميزات وستمنح 15 منحة للباحثات الشابات الواعدات. وتعتبر  كل سيدة من هؤلاء الخمس مثالا رائعا على التميز العلمي. ومثل هؤلاء السيدات يثبتن كل يوم أن النساء يستطيعن المساهمة بشكل كبير في التقدم العلمي في مجال مازال يسيطر عليه الرجال بشكل كبير. 

  وبالدخول إلى الألفية الثالثة لا تزال الحاجة إلى انجاز مزيد من التقدم لتحقيق التوازن بين الجنسين في مجال العلوم. 30 بالمائة فقط من الباحثين حول العالم هن من النساء وهناك عديد من الحواجز والعقبات التي تثني النساء من الدخول أو السعي وراء مهنة في مجال العلوم. ويعطي برنامج لوريال ـ اليونسكو، المخصص لتكريم العالمات المتميزات ودعم الباحثات الشابات الواعدات، خمس جوائز سنوية ويسرع من مهن 15 إمرأة شابة استثنائية تم اختيارهن من بين أكثر من 230 من الزمالات الممنوحة كل عام في جميع أنحاء العالم. ومنذ عام 1998، كرم برنامج برنامج النساء في مجال العلوم من أجل المرأة في العلم 2250  امرأة موهوبة من أكثر من 110 دولة.  

جائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم السنوية السابعة عشر

 سيعقد حفل توزيع  جوائز لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم هذا العام  في عشية  يوم 18 مارس في جامعة السوربون في باريس. وفي صباح يوم من 18، سيعقد مؤتمر صحفي في فندق سانت جيمس ألباني في باريس. وسيتم الإعلان عن الفائزات بالجوائز الخمس وستقدم 15 زميلة مشاريع أبحاثهن في 3 دقائق عن طريق " متابعة الموقف". ثم بعد ذلك ستنعقد لقاءات فردية مع الفائزات والزميلات.

عرض فريد من نوعه يحتفل بالنساء في مجال العلوم

ابتداء من اليوم، سيرى ملايين المسافرين الذين يمرون بمحطات مطارات شارل ديجول وأورلي عرضا فريدا للفائزات الخمس التي التقطت صورهن المصورة المشهورة عاليما بريجيت لاكومب.

فبالسفر حول العالم لمقابلة هؤلاء السيدات قامت بريجيت لاكومب بصنع سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي تجسد روحهم الملهمة وحماسهم. وقال بنجامين بيريه، مدير الاتصالات بمطارات باريس " شاركت مطارات باريس في دعم المرأة في العلوم منذ عام 2005. وفي كل عام، ندعم هذه القضية ونقدم رؤية استثنائية لزيادة الوعي العام".

العالمات اللاتي يغيرن العالم

يشهد هذا العام تكريم خمس فائزات بجائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم لاكتشافاتهن غير المسبوقة في العلوم الفيزيائية. ومن خلال دراسة أشياء متناهية الكبر إلى متناهية الصغر فلقد وسعن افاق المعرفة لشرح الأسئلة الأكثر أهمية عن الكون وساهمن في حل بعض أعظم تحديات اليوم. وبمثل حبهم للحياة يبلغ حبهم للعلم، فهن ملتزمات أيضا برد الجميل لمجتمعاتهم ونقل حبهم للعلم.

وقد تم اختيارهن من خمس مناطق من العالم من خلال لجنة التحكيم الدولية مستقلة للجوائز مكونة من 12 عالم دولي بارز تم اختيارهم شخصيا من قبل رئيس لجنة التحكيم و الحائز على جائزة نوبل في عام 1999 البروفيسور أحمد زويل.

أفريقيا والدول العربية: البروفسور رجاء شرقاوي المورسلي - فيزياء الطاقة العالية والفيزياء النووية، أستاذة بجامعة محمد الخامس أكدال، الرباط، المغرب

 يتم تكريم الاستاذة رجاء شرقاوي المورسلي لمساهمتها الرئيسية في واحدة من أعظم الاكتشافات في الفيزياء: وهي الديل على وجود هيجز بوسون، الجسيم المسؤول عن تكوين الكتلة في الكون. وتحت اسمها المستعار "ناشطة الأبحاث" كرست الكثير من وقتها لرفع مستوى البحث العلمى في بلدها الأمر الذي كان له دور أساسي في تحسين الرعاية الصحية المغربية بعد إنشائها أول درجة ماجستير في الفيزياء الطبية.

آسيا / المحيط الهادئ: البروفيسور شيه يي - الكيمياء غير العضوية، أستاذة بجامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين، هيفي، الصين

يتم تكريم الاستاذة شيه يي لمساهمتها العظيمة في تكوين مواد نانوية الجديدة مع تطبيقات واعدة في تحويل الحرارة أو أشعة الشمس إلى كهرباء. وسوف يسهم عملها إلى حد كبير إلى تقليل التلوث وزيادة كفاءة استخدام الطاقة، وستفتح آفاقا واعدة للمستقبل. وبإلتزامها بالحفاظ على كوكبنا، كرست حياتها لإيجاد حلول جديدة وذكية لمواجهة التحدي البيئي

أوروبا : البروفيسور دامي كارول روبنسون - كيمياء فيزيائية - الطيف الكتلي، الأستاذة، جامعة أوكسفورد، المملكة المتحدة

يجري تكريم الأستاذة دامي كارول روبنسون لإيجادها طريقة ثورية لدراسة كيفية عمل البروتينات ، وبشكل خاص البروتينات الغشائية، وإنشاء حقل علمي جديد بالكامل: البيولوجيا البنيوية لمرحلة الغاز. وعملها الريادي يمكن أن يكون له تأثير كبير على البحوث الطبية.آخذة المخاطرة، البروفيسور روبنسون دائما ما تنهي الأشياء في طريقها. لقد تركت المدرسة في السادسة عشر، وحصلت على شهادة الدكتوراه في مدرسة للمتعلمين الكبار وأخذت ثماني  سنوات إجازة لتربية أطفالها.

أمريكا اللاتينية: البروفيسور ثياسا ستورتشي بيرجمان – الفيزياء والفلك، الأستاذة بالجامعة الاتحادية في ريو جراندي دو سول، بورتو أليجري البرازيل.

يجري تكريم الأستاذة ثياسا ستورتشي بيرجمان لعملها الذي يؤدي إلى فهم الثقوب السوداء الهائلة، والتي تعتبر واحدة من أكثر الظواهر الغامضة والمعقدة للكون:وكانت أول باحث يكتشف هذا الموضوع من أنه يمكن الهروب من الثقوب السوداء.وبحماس وعزم، فإنها مقتنعة بأن التعليم للجميع هو المفتاح لعالم أفضل، ومن خلال عملها، فإنها تأمل في أن تسهم في تعزيز العلوم باعتباره المسار الوظيفي الآسر والمرح.

أمريكا الشمالية : البروفيسور مولي إس شويتشيت- كيمياء البوليمرات،أستاذة الهندسة الكيميائية والكيمياء التطبيقية والكيمياء وهندسة المادة الحيوية والهندسة الطبية الحيوية، بجامعة تورنتو، كندا

يجري تكريم الأستاذة مولي إس شويتشيت لتطوير مواد جديدة لتجديد الأنسجة العصبية التالفة وللطريقة الجديدة التي يمكن من خلالها توصيل الأدوية مباشرة إلى الحبل الشوكي والدماغ. ويعتبر عملها هو وضع الكيمياء في خدمة الطب بطرق جديدة مذهلة. وكشخص مقرب، فهي تشارك أيضا في الأحداث الرياضية الخاصة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي، وتشارك بنشاط في قضايا حقوق الإنسان وساهمت في إطلاق حملة بوسائل الاعلام الاجتماعية تهدف إلى "ربط أبحاث اليوم مع واقع الغد."