بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إدخال أفضل الممارسات لمدونة “قواعد السلوك والأخلاق” بين الصحفيين

كجزء من متابعة تقرير اليونسكو حول تطوير وسائل اإلعالم في فلسطين، الذي تم إطالقه في يونيو 4102، نظم مكتب اليونسكو في رام هللا بالتعاون مع مؤسسة فلسطينيات حلقة تدريبية للصحفيين من 01-01 مايو 4101 غزة. حضرها قرابة األربعين مشاركا ومشاركة عن أفضل الممارسات في مجال مدونات قواعد السلوك والمبادئ التوجيهية األخالقية للصحفيين. باإلضافة إلى ذلك، تم ادماجهم في مراحل صياغة مجموعة مقترحة من المبادئ التوجيهية األخالقية للمجتمع وسائل االعالم المحلية.

اليونسكو، ذات الخبرة التي تزيد عن العقدين في مجال بناء قدرات اإلعالميين على مستوى العالم، هي الجهة االنسب للمبادرة بهذا المسعى. وتوفرالمنظمة التدريب المتعمق في العديد من المجاالت، بما في ذلك التحقيقات الصحفية والكتابة الصحفية في نطاق حساسية للصراع، تمكين وسائل اإلعالم، السالمة الصحفية، وتغطية االنتخابات. مدونات األخالق هي أداة أساسية من وسائل اإلعالم للتنظيم الذاتي، وتوجيه الصحفيين الى ماهية دورهم وحقوقهم والتزاماتهم وعلى الكيفية التي يمكن أن يقوموا بأداء وظائفهم على أكمل وجه، وتضع المعايير التي يمكن تقييم عملهم من خاللها.

تم دعم وتمويل ورشة العمل من قبل الوكالة السويدية للتعاون اإلنمائي الدولي ، بالتعاون مع مؤسسة فلسطينيات وبقيادة الصحفي اإلعالمي والمدرب وليد بطراوي، استنادا إلى دليل "أفضل الممارسات" وهو دليل العمل التابع للبي بي سي عن وسائل اإلعالم، والمصممة لتشمل كافة وسائل اإلعالم االجتماعية في السياق الفلسطيني.

قدمت حلقة تدريبية للصحفيين مع لمحة عامة عن المعايير الدولية ذات الصلة إلى وسائل اإلعالم. وركز على التحديات التي يواجهها الصحفيون في مكان العمل. وأوضح المدرب البطراوي على أهمية إجراء مثل هذه الورشة، فعقب بقوله: "من المهم مناقشة أخالقيات الصحافة والمعايير الدولية، ال سيما بالنظر إلى عدم وجود مبادئ توجيهية مهنية واضحة ومكتوبة في معظم المؤسسات اإلعالمية في فلسطين، األمر الذي يؤدي إلى أخطاء تؤثر على نوعية التقارير في وسائل اإلعالم الفلسطينية"

تم عقد دورتين تدريبيتين مماثلتين في رام هللا بحضور ومشاركة قرابة االربعين صحفي وصحفية ما بين27 مايو - 2 يونيو العام 2102 بجمل 3 أيام لكل دورة تدريبية في فندق الجراند برام هللا حيث قام باالفتتاح كل من الدكتور عبد الناصر النجار- نقيب الصحفيين الذي رحب بالفكرة المستند عليها بالورشة التدريبية وشدد على أهميتها في ضبط الحالة الصحفية وتوضيح العالقات في العمل الصحفي. وتحدث عن أهمية مدونات السلوك والضوابط وورشات العمل التي تتناول اخالقيات وقواعد السلوك الصحفي في ظل غياب التشريع الفلسطيني نتيجة االنقسام وطالب المشاركين بالتدريب نقل المعرفة المكتسبة منه ونشرها بين الزمالء.

أما الدكتورمحمود خليفة- وكيل وزارة اإلعالم فمن جانبه قال تحدث حول المهنة في العمل الصحفي واهمية التزام المؤسسات الصحفية بمعايير العمل الصحفي واخالقياته، وتحدث عن أهمية معالجة القصة الصحفية من كافة جوانبها واألخذ بعين االعتبار أهمية اإللتزام بالقانون واخالقيات العمل الصحفي.

 وعبرالدكتور لودوفيكو فولين-كالبي- مدير اليونسكو في فلسطين باالنابة عن سعادته بانعقاد هذه الورشة بالشراكة مع فلسطينيات، ألن هذه المبادرة تقع ضمن دعم "اليونسكو" لتطوير اإلعالم الفلسطيني، وتستجيب لتوصية مهمة خرجت في دراسة أجرتها "اليونسكو" حول تنمية اإلعالم الفلسطني، والتي بّينت أنه برغم وجود العديد من المبادرات من قبل المجتمع المدني لتأسيس وبلورة قواعد للسلوكيات واالخالق للصحفيين اال انه لم يتم الخروج باتفاق على صيغة، برغم أهمية هذه الممارسات التي هي أساس االعالم المستقل والمهنية العالية، آملين أن تكون هذه البادرة عامل لتعزيز ثقافة التنظيم الذاتي بمهنية وفعالية في وسائل االعالم.

 

للمزيد من المعلومات حول هذه الورشة، الرجاء التواصل مع: مجد بلتاجي، مسؤولة اإلعالم واالتصال في مكتب اليونسكو في رام هللا على البريد اإللكتروني: m.beltaji@unesco.org