بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إضافة موقع مدينة الحضر التاريخية إلى قائمة التراث المهدد بالخطر

infocus_hatra.jpg

© UNESCO
01 تموز (يوليو) 2015

 

تم إدراج موقع مدينة الحضر التاريخية إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المهدد بالخطر بسبب أعمال التدمير التي شهدها موقع التراث العالمي هذا من قبل جماعات مسلحة.
 
وأعرب عدد كبير من اعضاء لجنة التراث العالمي، خلال المداولات التي جرت حول هذا الموضوع، عن قلقهم العميق في ما يتعلق بحالة المواقع إثر أعمال التدمير المتعمدة التي لحقت بالتراث العراقي، وأعربوا عن استعدادهم لمساعدة العراق حينما تسمح الظروف بذلك. ولفتت لجنة التراث العالمي إلى أن إدراج الحضر على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر هو أداة تهدف إلى توحيد جهود الدعم من قبل الأسرة الدولية لصالح التراث العراقي.
 
ويذكر أن الحضر التاريخية كانت مدينة كبيرة محصّنة خاضعة لنفوذ الامبراطورية البارثيّة وعاصمة المملكة العربية الأولى، وقد قاومت الحضر الرومان مرتين، في العامين 116 و198، بفضل جدارها المحصّن بأبراج. أما آثار المدينة ولا سيما المعابد حيث تمتزج الهندسة الإغريقية والرومانية بعناصر تزيين ذات جذور شرقية، فهي تشهد فعلاً على عظمة حضارتها.
 
تم إدراج الحضر على قائمة التراث العالمي عام 1985.
 
ثمة موقعان عراقيان آخران مدرجان على قائمة اليونسكو للتراث العالمي المهدد للخطر:  أشور (2003) ومدينة سامراء (2007).
 
يذكر أن الدورة 39 للجنة التراث العالمي بدأت أعمالها في 28 من حزيران/يونيو الماضي وتستمر حتى 8 تموز/يوليو الجاري برئاسة ماريا بوهمر، وزيرة الدولة في وزارة الخارجية الاتحادية الألمانية وعضو البرلمان الألماني (البوندستاغ).