بناء السلام في عقول الرجال والنساء

صاحبة الجلالة الملكة رانيا، ملكة الأردن تلتقي إيرينا بوكوفا في مقر اليونسكو بباريس

باريس، 17 أيلول/ سبتمبر ـ تصدرت علاقات التعاون بين اليونسكو والأردن جدول أعمال المحادثات التي جرت بين صاحبة الجلالة الملكة رانيا وإيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، خلال اجتماعهما في مقر اليونسكو بباريس اليوم.

تعمل الأردن بتعاون وثيق مع المنظمة في كافة مجالات أنشطتها، ولاسيما فيما يخص الحق في التعليم، ومنذ وقت حديث، فيما يتعلق بتوفير التعليم وتنمية المهارات للأطفال السوريين والشباب اللاجئين في البلاد.

أبدت المديرة العامة ترحيبها بحضور جلالة الملكة رانيا إلى المنظمة وأعربت عن تقديرها لدعم الأردن المتواصل لليونسكو، فضلاً عن العديد من المبادرات التي يجري تنفيذها بالشراكة مع المنظمة.

جرى النقاش أثناء هذا الاجتماع حول الدور المتنامي لتكنولوجيات المعلومات في مجال التعليم. وإذ شددت جلالة الملكة رانيا على الضغوط المتزايدة التي تتعرض لها المدارس جراء ظروف عدم الاستقرار في المنطقة العربية، فإنها أعربت عن النية في التركيز على التعليم من خلال الإنترنت.

وأكدت جلالة الملكة في هذا الصدد:"تعتمد منطقتنا اعتماداً كبيراً على الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية: وعلينا أن نعمل من أجل أن تكون أكثر نفعاً من خلال توفير ما يلزمها من مضامين. وإن العمل مع اليونسكو إنما سيتسم بمزيد من المنفعة من أجل تحقيق النتائج المنشودة".

ثم أضافت جلالتها: "علينا أن نقوم بعمل ما الآن من أجل إرساء الأسس اللازمة في هذا المجال، وإلا فإن أجيالنا المقبلة هي التي ستخسر في نهاية المطاف".

ومن جانبها، أبرزت المديرة العامة العمل الذي تضطلع به اليونسكو في هذا المجال، ولاسيما فيما يتعلق بتنمية تكنولوجيات التعلم بالأجهزة المحمولة، ومن خلال لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية، وهي اللجنة التي تتولى فيها السيدة بوكوفا منصب نائب الرئيس.

وجدير بالذكر أن الأردن هي دولة عضو في اليونسكو منذ عام 1950. ويوجد في جامعات الأردن ستة كراسي جامعية تابعة لليونسكو؛ ومعزلان للمحيط الحيوي؛ وأربعة مواقع للتراث العالمي التابعة لليونسكو، فضلاً عن موقع تم إدراجه في قوائم التراث الثقافي غير المادي.