بناء السلام في عقول الرجال والنساء

ذكرى مرور ألف سنة على نشوء علم البصريات عند العرب محط تركيز السنة الدولية للضوء 2015

ستُستهل السنة الدولية للضوء وتكنولوجيات الضوء في بداية عام 2015. وترمي هذه المبادرة التي تقودها اليونسكو إلى زيادة الوعي في شتى أنحاء العالم بالحلول التي يمكن أن توفرها تكنولوجيات الضوء لمواجهة التحديات العالمية المرتبطة بالطاقة والتعليم والزراعة والصحة، وستكون فرصةً للاحتفال بأعمال العالِم العربي ابن الهيثم الذي عاش في القرن العاشر.

ولِد ابن الهيثم في مدينة البصرة (في العراق الحديث) وكان من رواد المعرفة في القرن العاشر، وغالباً ما يُشار إليه باسم "أبو البصريات الحديثة". وقد حقق إنجازات كبيرة في مجالات البصريات والرياضيات وعِلم الفلك، وساعد على وضع أسس المنهج التجريبي العلمي الذي نعرفه اليوم.

وستكون حياة هذا العالِم وأعماله محور العديد من الفعاليات البارزة في عام 2015، أوّلها حفل افتتاح السنة الدولية للضوء في 19 كانون الثاني/يناير 2015 في مقر اليونسكو بباريس. وسوف يشهد هذا الحفل استهلال حملة عالمية عنوانها "ألف اختراع واختراع: عالَم ابن الهيثم"، بحيث ستتشارك اليونسكو ومنظمة "ألف اختراع واختراع" المعنية بالعلوم والتراث الثقافي في الإعلان عن سلسلة من المعارض التفاعلية وحلقات العمل والعروض الحيّة التي تتمحور حول إنجازات هذا العالِم الاستثنائي.

وفي هذا الصدد، صرحت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بما يلي: "يسرّني أن تتعاون اليونسكو مع المنظمة الدولية "ألف اختراع واختراع" لاستهلال حملة "عالَم ابن الهيثم" العالمية للتشجيع على تسخير علم الضوء لمنفعة الجميع". وأضافت: "ابن الهيثم عالِم رائد وإنساني النزعة عاش قبل ألف سنة، ولم تكن حياته وأعماله يوماً مهمة بقدر ما هي عليه الآن".

وستنظَّم الحملة في بلدان مختلفة من العالم بعد استهلالها في كانون الثاني/يناير 2015. وتشمل المبادرات الأخرى التي ستُنفذ احتفالاً بإسهامات ابن الهيثم أنشطة تعليمية سيتولى تنسيقها فريق عمل رفيع مستوى معني بأعمال ابن الهيثم، فضلاً عن مؤتمر ومعرض سينظَّمان في مقر اليونسكو اعتباراً من 14 أيلول/سبتمبر 2015 تحت عنوان "تسخير العصر الذهبي للعلوم في الحضارة الإسلامية لصالح مجتمعات المعرفة". وفي إطار هذا المؤتمر، سيقدّم خبراء العلوم والتاريخ والثقافة إلى قادة العالم والجمهور العام معلومات مشوّقة عن الاكتشافات والابتكارات المدهشة التي تحققت على أيدي علماء من ثقافات وأديان مختلفة عاشوا في هذه الفترة من الحضارة الإسلامية قبل أكثر من ألف سنة.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2015 سنة دولية للضوء وتكنولوجيات الضوء في 20 كانون الأول/ديسمبر 2013. والسنة الدولية هذه هي مبادرة وضعها عدد كبير من الهيئات العلمية بالتعاون مع اليونسكو، وستُنفذ بمشاركة الكثير من الجهات المعنية، منها جمعيات واتحادات علمية، ومؤسسات تعليمية، وبرامج تكنولوجية، ومنظمات لا تستهدف تحقيق الربح، وشركاء من القطاع الخاص.