بناء السلام في عقول الرجال والنساء

انعقاد المؤتمر العالمي عن التعليم من أجل التنمية المستدامة الأسبوع المقبل في اليابان

سوف تفتتح المديرة العامة لليونسكو مع صاحب السمو ولي عهد اليابان وصاحبة السمو الأميرة المغربية للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، المؤتمر العالمي عن التعليم من أجل التنمية المستدامة في آيشي ـ ناغويا، اليابان، في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

سيمثل هذا المؤتمر نهاية عقد الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة (2005 ـ 2014) ويضع خريطة طريق لإطلاق برنامج العمل العالمي، وهو البرنامج الذي يُشكل متابعة للعقد يكون من شأنه اقتراح أهداف وغايات جديدة ومجالات واستراتيجيات العمل ذات الأولوية.

وتحت شعار "التعلم من أجل مستقبل مستدام"، فإن من المتوقع أن يضم المؤتمر المذكور أكثر من 1000 مشارك من ما يربو على 100 بلد، بما فيهم ممثلون عن الدول الأعضاء في اليونسكو والمنظمات غير الحكومية والدوائر الأكاديمية والقطاع الخاص والخبراء والأفراد والشباب، فضلاً عن الوكالات التابعة للأمم المتحدة. وحتى تاريخه، فإن 56 وزيراً و17 نائب وزير، يمثلون وزارات التربية والتعليم أساساً، قد أكدوا حضورهم في هذا المؤتمر.

وجدير بالذكر أن المؤتمر سيشمل أربع جلسات عامة ومائدة مستديرة رفيعة المستوى مدتها ثلاثة أيام. كما سيتم تنظيم 34 حلقة عمل و25 حدثا جانبيا و44 جناح معرض لكي يتوافر للأطراف المعنية والشركاء فرصة عرض ما قاموا من عمل ومناقشة مسائل تخص مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة. كما سيكون من شأن المبادرات الناجحة التي نُفذت في جميع أرجاء العالم المساهمة في تنفيذ أنشطة مستقبلية في إطار برنامج العمل العالمي.

وسيصدر في ختام المؤتمر "إعلان آيشي ـ ناغويا" الذي يشكل مساهمة مهمة لبلوغ أهداف التنمية المستدامة الجديدة في عام 2015. كما سيوفر هذا الإعلان مساهمة في المنتدى العالمي للتربية المقرر عقده في إنشيون بجمهورية كوريا في أيار/ مايو المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن اليونسكو وحكومة اليابان قامتا بتنظيم المؤتمر العالمي عن التعليم من أجل التنمية المستدامة الذي تستضيفه وتتولى تمويله حكومة اليابان.