بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو تشيد بقرار شركة سوكو لوقف أنشطة التنقيب عن النفط في حديقة فيرونغا الوطنية باعتبار هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح

رحبت اليونسكو بإعلان شركة سوكو الدولية هذا الأسبوع وقف أنشطة التنقيب عن النفط في حديقة فيرونغا الوطنية التي تندرج في التراث العالمي المهدد بالخطر في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي بيان مشترك مع الصندوق الدولي للحياة البرية، وافقت الشركة البريطانية على "عدم القيام بالاستكشاف أو الحفر أو العمل داخل حديقة فيرونغا الوطنية ما لم تقر اليونسكو وحكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية أن هذه الأنشطة لا تتعارض مع قانون التراث العالمي".

كما أعلنت سوكو أنها لن تجري أي عمليات في أي موقع آخر من مواقع التراث العالمي وأنها ستتأكد من أن العمليات الجارية أو المقبلة في المناطق العازلة المتاخمة لمواقع التراث العالمي لا تعرض القيمة الكونية الرائعة التي أدرجت من أجلها هذه المواقع في قائمة التراث العالمي.

وقد انضمت إلى سوكو شركات مثل شال وتوتال والمجلس الدولي للتعدين والفلزات التي تعهدت أيضاً بعدم التنقيب عن النفط أو إطلاق عمليات التعدين في ممتلكات التراث العالمي.

وقال مدير مركز التراث العالمي كيشور راو : "يتسم موقف لجنة التراث العالمي بشأن التنقيب عن النفط والتعدين والاستغلال دائماً بالوضوح فهي تعتبر هذه الأنشطة متنافية مع قانون التراث العالمي الخاص بالمواقع الطبيعية في قائمة التراث العالمي". "ومن المشجع أن هذا الموقف يحظى حالياً بالقبول أكثر فأكثر في قطاع النفط والتعدين كما أنه أصبح معياراً بالنسبة لعدة بنوك استثمار كبرى. نأمل أن تتابع حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية التزام سوكو هذا وأن تلغي كافة التصاريح الممنوحة للتنقيب عن النفط داخل حديقة فيرونغا الوطنية تنفيذاً لطلب لجنة التراث العالمي ".

وتشمل فيرونغا نظماً إيكولوجية ذات تنوع كبير مثل جبال روينزوري المغطاة بالثلوج والبراكين النشطة في جبال فيرونغا والأراضي الرطبة لبحيرة إدوارد وغابات وسفانا أفرومونتانا. تتميز هذه المناطق بتنوع بيولوجي هائل تؤوي الغوريلا الجبلية والأكاب والفيلة والعديد من الأنواع الأخرى. وقد تأثر الموقع بشدة بالصراع في جمهورية الكونغو الديمقراطية في السنوات الماضية.