بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المنظمة الأوروبية للبحوث النووية تحتفل بعيدها الـ 60 في اليونسكو

المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) واليونسكو تنظمان في الأول من يوليو/ تموز حدثًا للاحتفال بالذكرى الستين لإنشاء المنظمة، وذلك في مقر اليونسكو في باريس، حيث تم توقيع الاتفاقية في عام 1953، مما أثمر عن إنشاء أكبر مركز للبحوث في مجال فيزياء الجسيمات في السنة التالية.

سيتم افتتاح هذا الحدث، بعنوان "60 عامًا من العلوم من أجل السلام"، بحضور شخصيات بارزة منهم: المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا والمدير العام للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، رولف هوير. وسيجمع بين وزراء خارجية بعض الدول الأعضاء في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، وباحثين، وأعضاء في المجتمع العلمي الدولي، وممثلي الدول الأعضاء في اليونسكو، والمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، ووكالة الفضاء الأوروبية والمرصد الجنوبي الأوروبي.

وسيعقب حفل الافتتاح اجتماع المائدة المستديرة حول موضوع "العلوم من أجل السلام" الذي سيجمع بين ألكسي جرينبوم، الباحث والفيلسوف في "لجنة الطاقة الذرية والطاقة البديلة" الفرنسية؛ وفيرناندو كيفيدو، مدير المركز الدولي للفيزياء النظرية "عبد السلام" في تريستا (إيطاليا)؛ وزهرة سايرز، الرئيس المشارك في اللجنة الاستشارية العلمية للمركز العالمي للتميز في البحث العلمي في منطقة الشرق الأوسط ومقره عمان (الأردن) ويان فان دن بيزن، نائب رئيس برامج البحث والتطوير في فيليبس للأبحاث.

 

أنشئت المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، القائم مقرها في جنيف (سويسرا)، في أعقاب الحرب العالمية الثانية، في حين انعدام البحوث الأوروبية في الفيزياء إثر أربع سنوات من الصراع. وبرزت فكرة إنشاء مختبر علمي أوروبي خلال مؤتمر الثقافة الأوروبية الذي عقد في لوزان (سويسرا) في عام 1949. وذلك بهدف الوصول للتميز العلمي مع الاعتماد على البحوث الأساسية لتعزيز التعاون بين الدول ودعم السلام. وقد تم توقيع الاتفاقية التي أنشأت بموجبها المنظمة الأوروبية للأبحتث النووية في باريس في 1 يوليو/ تموز 1953 برعاية من اليونسكو، ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في سبتمبر/أيلول عام 1954. فأصبحت المنظمة، بعد ستين عامًا، مثالاً جليًا لنجاح التعاون العلمي في العالم. 

للاتصال بمركز الإعلام:

أنييس باردو، مكتب إعلام الجمهور،  +33 (0) 1 45 68 17 64، a.bardon(at)unesco.org

 

 

 

علامات