بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الصحفي الليبي مفتاح بوزيد

أعربت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو عن حزنها العميق إزاء مقتل مفتاح بوزيد، رئيس تحرير جريدة "برنيق"، في 26 أيار/ مايو الجاري في ليبيا.

قالت المديرة العامة: "إنني أدين اغتيال مفتاح بوزيد. وعلى الجميع أن يدرك أن الأسلحة لا يجب أن تُسكت التعبير عن تنوع الآراء، ولا يجب البتة أن تحل محل الكلمات في ضمان دعم المجتمع المدني".

وأضافت إيرينا بوكوفا قائلة: "لقد تأثرت اليونسكو كل التأثر إزاء هذه الخسارة جراء اغتيال بوزيد؛ حيث أن زملاءه يتذكرون مشاركته الحماسية العام الماضي في حلقات العمل المعنية بالصحافة المهنية التي قمنا بتنظيمها مع فريق دعم الانتخابات للأمم المتحدة في ليبيا".

إن مفتاح بوزيد، رئيس تحرير الصحيفة الأسبوعية "برنيق"، كان من أشد مناهضي الإسلاميين المتطرفين؛ وتفيد التقارير بأنه تلقى تهديدات تمس حياته بسبب الآراء التي عبّر عنها. وقد لقى مصرعه وسط مدينة بنغازي.

وبمقتل مفتاح بوزيد يصل عدد حوادث اغتيال الصحفيين في ليبيا التي أدانتها المديرة العامة منذ كانون الثاني/ يناير 2013  إلى أربع حوادث.

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."