بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اللغات اليهودية ـ الإسبانية: ترجمة للهوية والانفتاح

"اللغات اليهودية ـ الإسبانية : ترجمة للهوية والانفتاح " هو عنوان المؤتمر الدولي الذي يقام في 10 يونيو/ حزيران ( قاعة 4، من 10:00 وحتى 13:00)، تنظمه كل من اليونسكو والوفد الدائم لإسبانيا لدى المنظمة.

سيفتتح المؤتمر من قبل المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، والسفير المندوب لإسبانيا لدى اليونسكو، خوان مانويل دي بارانديكا  ولوكسان. وستقدم الأستاذة بالوما ديازـ ماس، من المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا، والكتابان سوللي ليفي وأنجل واجينستين  تحليلات، وشهادات وعروض تهدف لتوسيع نطاق المعرفة باللغات اليهودية ـ الإسبانية. وسيغلق أعمال المؤتمر مدير معهد ثيربانتس في  باريس، خوان مانويل.

لا يزال أكثر من 000 100 شخص في العالم يتكلمون اللغة اليهودية ـ الإسبانية، فقد نشأت لدى اليهود الشرقيين في نهاية القرن الخامس عشر، وذلك من شبه الجزيرة الأبيرية وحتى مدن الإمبراطورية العثمانية السابقة وضفتي البحر الأبيض المتوسط. تعرف باسم  اللغة اللادينية، ويتضح أن اللغة اليهودية ـ الإسبانية تسمى في بلاد المغرب "حاكيتيا"، وتمسى في منطقة وهران في الجزائر بـ"تيتوني"، وتسمى في الشرق الأوسط بـ "judesmo"  أو " espanyoliko". وتعتبر هذه اللغة شاهدًا حيًّا على تكلم اللغة القشتالية  في نهاية القرن الخامس عشر والتي كانت غنية بمفردات من اللغات اليونانية والعبرية والتركية والعربية.

تشهد اليوم، اللغة اليهودية ـ الإسبانية، تهديدًا خطيرًا بالانقراض بسبب انتشارها القليل، وقربها من الإسبانية، وانتقالها الضئيل للأجيال الناشئة.

سيتم بث هذا المؤتمر عبر الإنترنت على الروابط التالية:

على الصحفيين الراغبين في الحضور الحصول على الاعتمادات.

للاتصال:

إيزايل لوفورني : +33(0)1 45 68 17 48  

جبريل كبة : +33 (0)1 4568 17 41