بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الصيد غير المشروع يؤدي إلى إدراج محمية سيلوس للطرائد في قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر

أدرجت اليوم لجنة التراث العالمي المجتمعة في الدوحة (قطر) محمية سيلوس للطرائد (جمهورية تنزانيا المتحدة) في قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر، وذلك لأن انتشار ظاهرة الصيد غير المشروع من شأنه القضاء على الحيوانات البرية في هذا الممتلك. ووجهت اللجنة نداءً إلى المجتمع الدولي، بما في ذلك بلدان عبور ووصول العاج، من أجل دعم تنزانيا في كفاحها ضد مثل هذه الممارسات الإجرامية.

إن محمية سيلوس للطرائد، التي تغطي منطقة تبلغ مساحتها 50000 كم، هي واحدة من أكبر المحميات في أفريقيا. وتشتهر هذه المحمية بما تحتويه من أنواع حيوانية مثل الفيلة ووحيد القرن الأسود والزرافات وحصان النهر والتماسيح، وغيرها من الأنواع الحيوانية. كما تتميز المحمية بمجموعة متنوعة استثنائية من الموائل، بما فيها غابات "ميومبو"، والمراعي المفتوحة، والغابات والمستنقعات النهرية، مما يجعل منها مختبراً ذا قيمة للعمليات الإيكولوجية والبيولوجية الجارية.

ومع ذلك، فإن استشراء الصيد غير المشروع قد أفضى إلى انخفاض كبير في عدد الحيوانات البرية، ولاسيما الفيلة وأفراس النهر، الذي انخفض بما نسبته 90 في المائة تقريباً منذ عام 1982، عندما أُدرجت المحمية في قائمة التراث العالمي.  

بدأت الدورة الثامنة والثلاثون للجنة التراث العالمي أعمالها في 15 حزيران/ يونيو الجاري وستواصل اجتماعاتها حتى 25 الجاري، وذلك برعاية صاحبة السمو الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني.