بناء السلام في عقول الرجال والنساء

استبعاد البقايا الأثرية في كيلوا كيسيواني وفي سونغو منارة (تنزانيا) من قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرّض للخطر

رأت لجنة التراث العالمي المجتمعة في الدوحة (قطر) أن التحسينات التي اتسمت بها إدارة وصون البقايا الأثرية في كيلوا كيسيواني وفي سونغو منارة بجمهورية تنزانيا المتحدة تبرر حذف هذه البقايا من قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر.

كانت كيلوا كيسيواني وسونغو منارة، الواقعتان على جزيرتين متقاربتين تبعدان عن ساحل تنزانيا بما يقرب من 300 كم جنوب دار السلام، مدينتين تجاريتين ساحليتين. واعتمد الرخاء السائد في هاتين المدينتين على التحكم في الأنشطة التجارية بالمحيط الهندي مع الجزيرة العربية والهند والصين، ولاسيما في الفترة بين القرنين الثالث عشر والسادس عشر، حيث كانت تتم مقايضة الذهب والعاج من المنطقة الواقعة خلف الساحل بالفضة والعقيق الأحمر والعطور والخزف الفارسي والخزف الصيني.

 جدير بالذكر أن هذا الموقع أُدرج في قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر في عام 2004، وذلك بسبب ظواهر التدهور والاضمحلال التي أفضت إلى انهيار الأبنية التاريخية والأثرية التي تم إدراج الموقع من أجلها.

 بدأت الدورة الثامنة والثلاثون للجنة التراث العالمي أعمالها في 15 حزيران/ يونيو الجاري وستواصل اجتماعاتها حتى 25 الجاري، وذلك برعاية صاحبة السمو الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني.