بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إضافة 13 موقعا جديدا إلى الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي

أُضيف 13 موقعا جديدا إلى الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي الذي بات يضم 631 معزلا و 14 معزلا مشتركا بين اكثر من دولة في 119بلدا. وقد قام المجلس الدولي لتنسيق برنامج الإنسان والمحيط الحيوي (الماب)، الذي ينعقد في يونشوبينغ في معزل المحيط الحيوي الواقع شمال بحيرة فيترن (السويد) من 10 إلى 13 حزيران/يونيو، بتحديد المعازل الجديدة.

ومع هذه المعازل الجديدة دخلت كل من ألبانيا وجمهورية يوغوسلافية المقدونية إلى الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي.

وتم حذف عدد من المعازل من قائمة الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي، بعد عمليات تقويم وطنية لها، حيث تبين انها لم تعد تستجب إلى المعايير المطلوبة لبقائها ضمن هذ الشبكة. والمعازل تقع في النمسا (غوسونكليس وغوغلر كام 1977) والمملكة المتحدة (نورث نورفلوك كوست 1976).

وبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي الذي أنشأته اليونسكو في أوائل السبعينيات، هو برنامج علمي حكومي دولي يهدف إلى تحسين الصلات، على الصعيد العالمي، بين الشعوب والظروف البيئية المحيطة بها. وتُعَدّ معازل المحيط الحيوي أماكن اختبار يتمثل هدفها في التوفيق بين التنوّع الحيوي والاستخدام المستدام للموارد. وكل عام، يتولى المجلس الدولي لتنسيق البرنامج المؤلّف من ممثّلين عن 34 دولة عضوا في اليونسكو تحديد المعازل الجديدة.

والمعازل الجديدة هي:

 

  • معزل الغابات الجافة (إكوادور):

يغطي معزل المحيط الحيوي هذا الواقع جنوب غرب إكوادور مساحة تفوق 000 500 هكتار وتضم عددا كبيرا من الغابات الجافة- التي تُعدّ الأوسع والأكثر حفاظا على بيئتها في البلد – فضلا عن الأدغال. كما تضم إحدى أكبر تكتّلات الطيور المستوطنة في أمريكا الجنوبية ومجموعة كبرى من الأنواع النموذجية، مثل التمساح الأمريكي والعواء المغطى. وتشكل تربية الماشية والزراعة (القهوة والفاكهة والذرة) أهم الأنشطة الاقتصادية الممارسة في هذا الموقع الذي يعد أكثر من 000 100 نسمة.

 

  •  مستجمع أوهريد – بريسبا المائي (الجزء الواقع في جمهورية مقدونيا اليوغسلافية سابقا):

 إنّ تكوين معزل المحيط الحيوي هذا، الذي تبلغ مساحته 000 279 هكتار ويضم أكثر من 000 141 نسمة، يتميّز بجباله وبواديي بريسبا وأوهريد. ويتميّز تراثه الثقافي الغني، ولا سيما في مدينة أوهريد، بوجود عدد كبير من المواقع العائدة إلى حقبة ما قبل التاريخ وببقايا قديمة العهد تعود إلى أكثر من 5000 سنة. وهذا التراث الثقافي والطبيعي الغني، الذي أُدرج في لائحة التراث العالمي لليونسكو في عام 1979 والذي وُسِّع في عام 1980، يجذب كل عام أكثر من 000 250 زائر.

 

  • معزل مونتي فيزو العابر للحدود (فرنسا/إيطاليا):

  صُنّف الجزءان الفرنسي والإيطالي من هذه الأرض، اللذان يرزحان تحت تأثير جبال الألب والبحر الأبيض المتوسط، كمغزل للمحيط الحيوي في عام 2013. وأصبح منذ ذلك الحين معزلا عابرا للحدود واقعا بين فرنسا وإيطاليا. وتتميّز هذه المنطقة بشكل خاص بوجود عدد كبير من البحيرات الجبلية، وبمناظر طبيعية تكوّنت بفعل تربية الحيوانات، وبثروة بيئية وبيولوجية هامة. وتتكوّن هذه الأرض أيضا من غابات وتشكيلات صخرية وبيئات بحرية. وتشكل السياحة المحرّك الاقتصادي الرئيسي للمنطقة، إلا أنّه يجري أيضا العمل على تطوير الزراعة وزراعة الأشجار والأعمال الحرفية.

 

  • سيلا (إيطاليا): 

إنّ معزل المحيط الحيوي هذا موجود في إقليم قلورية الواقع جنوب إيطاليا ويمتدّ على مساحة 294357 هكتارا. ويأوي هذا الموقع آلاف النباتات الوعائية وأكثر من 210 أنواع من الفقاريات. ويشكل مركزا للتنوّع النباتي معترفا به على الصعيد العالمي. والسكان الذين يبلغ عددهم حوالى 000 230 نسمة والذين يعيشون في الموقع يمارسون الزراعة بشكل أساسي. ومنذ بضع سنوات، بدأت السياحة الخضراء أو السياحة البيئية تتطوّر في الموقع وتؤدي دورا متناميا في الاقتصاد المحلي، إذ يجذب الموقع أكثر من 000 500 زائر كل عام.

 

  • مينامي – أربوسو (اليابان):

 يتألف هذا المعزل، الذي تبلغ مساحته 474 302 هكتارا، من منطقة جبلية يَحدُّها نهرا فوجي وتنريو اللذان يصبّان في الجنوب، ويضم جبال كوما وأكايشي وإينا. وتتميّز الحياة النباتية في مينامي – أربوسو بوجود أنواع نباتات نزحت نحو الجنوب على طول الأرخبيل الياباني خلال العصر الجليدي، عندما كان هذا الأخير لا يزال يشكل جزءا من القارة. ومن بين أنواع النباتات التي جرى إحصاؤها على علو أكثر من 800 متر، نشير بشكل خاص إلى 248 نوعا من الطحالب و98 نوعا من الأشنيات. والمناطق الواقعة على خاصرة مينامي – أربوسو بقيت محاصرة على مدى فترة طويلة من الزمن، إلاّ أنّ هدف معزل المحيط الحيوي هذا يتمثّل على وجه التحديد في تعزيز التفاعلات بين المناطق وتشجيع التنمية المستدامة.

 

  • تادامي (اليابان):

إنّ موقع تادامي البالغة مساحته 000 78 هكتار موجود شرقي جبال إيشيغو الواقعة غربي مقاطعة فوكوشيما. ويضم جبالا منخفضة ووسطى ومرتفعة (أكثر من 600 متر) فضلا عن الهضبة المفروشة بالحصى والسهول المعرضة لخطر فيضان نهري تادامي وإينا. ويَعُدُّ هذا الموقع على وجه التحديد 32 نوعا من الثدييات، و145 نوعا من الطيور، و10 أنواع من الزواحف. وفي عام 2007، أطلقت مدينة تادامي مبادرة بعنوان "عاصمة الطبيعة الأم" تمثل هدفها في تحسيس السكان المحليين بغنى بيئتهم الطبيعية.

 

  • أكزايك (كازخستان):

إنّ هذا الموقع، الذي تبلغ مساحته 346 396 هكتارا والذي يتواجد في منطقة أتيرو، يشغل بشكل أساسي المناطق الرطبة من دلتا الأورال والأراضي التي تحدّ شاطئ بحر قزوين. وهو أحد أكبر طرق الهجرة الممتدة من أوارسيا وحتى شرق أفريقيا. كما أنّه موقع تجمّع أكثر من 240 نوعا من الطيور المهاجرة ومنها 110 أنواع طيور مائية. وتمثل المنطقة، بالإضافة إلى ذلك، موقع تعشيش لأكثر من 70 نوعا من الطيور المائية. كما يضم نوعا من الطيور النادرة، ألا وهو البجعة الكدراء، التي يتوفر منها أكثر من 600 زوج معشعش (12 في المائة من عدد الطيور في العالم). ويضم الموقع أكثر من 17000 نسمة. ويرتكز اقتصاد المنطقة على صيد الأسماك والانتاج الحيواني.

 

  • كاتون – كارغاي (كازخستان):

 يمتد معزل المحيط الحيوي هذا على مساحة 631940 1 هكتارا شرقي كازخستان. ويضم القسم الشمالي منه جزءا من سلسلة جبال كاتونسكي، مع ارتفاعات تتراوح بين 2000 و4500 متر، في حين تتدرج ارتفاعات القسم الجنوبي بين 850 و3487 مترا (سلسلة جبال ألتاي الجنوبية). ومن بين الأعشاب والأزهار البرية المتوافرة بكثرة في الموقع، نجد أكثر من مليار نبتة وعائية – بما في ذلك السرخس والنباتات البذرية – فضلا عن الطحالب والأشنيات والفطريات. ويُعنى السكان المحليون بشكل أساسي بتربية الماشية، والماعز، واليحمور، والأحصنة والأيول الصربية. كما يزرعون حبوب الأعلاف (الشعير والشوفان) لتغذية الماشية خلال فترة الشتاء.

 

  •  كروكر رينج (ماليزيا):

يغطي الموقع مساحة تفوق 585 350 هكتارا، ويقع جنوب حديقة كينابالو – وهي موقع طبيعي مدرج في لائحة التراث العالمي – في إقليم صباح الواقع شمال جزيرة بورنيو. ويعدّ حوالى مئة نوع من الثدييات، و259 نوعا من الطيور، و47 نوعا من الزواحف، و63 نوعا من الضفدعيات و42 نوعا من أسماك المياه العذبة. وتضم الحديقة أيضا بعض الأنواع المهددة مثل إنسان الغاب (أورانغوتان)، ودب الشمس، والنمر الملطخ. وقد شارك المجتمع المحلي والسلطات المحلية مشاركة واسعة النطاق في تصميم معزل المحيط الحيوي هذا.

 

  • مستجمع أورهيد – بريسبا المائي (الجزء الواقع في جمهورية ألبانيا):

 يأوي معزل المحيط الحيوي هذا، الذي تفوق مساحته 000 160 هكتار، مواقع تشتية هامّة للطيور المائية في منطقة باليركتيك بفعل نظام إيكولوجي فريد من نوعه في العالم. والحضور البشري في الموقع يعود تاريخه إلى حقبة ما قبل التاريخ. فقد كشفت عمليات تنقيب أُجريت مؤخّرا عن مستوطنات بشرية يعود تاريخها إلى العصر الحجري – وقد خلّف هذا الحضور البشري وراءه عددا من النصب الهامة على طول ضفاف بحيرة بريسيا. ويفوق عدد سكان الموقع اليوم 000 312 نسمة، ويعتاشون بشكل خاص من الزراعة.

 

  • جبل شيلبو (جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية): 

يشكل هذا الموقع البالغة مساحته 340 50 هكتارا والواقع شمال شرق البلد مستودعا هاما للتنّوع الحيوي. ويأوي 16 نوعا من النباتات المستوطنة، و30 نوعا من النباتات والحيوانات المهددة، ويضم 132 نوعا من الأعشاب الطبية ومجموعات متنوّعة عدة من الخضار والفاكهة البرية. وتشكل الزراعة، وصيد الأسماك، والسياحة الأنشطة الاقتصادية الأساسية التي تمُارس في المعزل. وقد أرسى الموقع الذي يضم عددا كبيرا من المعالم السياحية بنية تحتية تتيح له استقبال عدد كبير من الزوار كل عام.

 

  • برايتون أند هوف ولويس داونز (المملكة المتحدة):

 إنّ هذا المعزل الحيوي – الأول في المملكة المتحدة منذ عام 1977 - والواقع على الساحل الجنوبي الشرقي للبلد، يغطي مساحة 38921 هكتارا. ويشمل مدينة برايتون وجزءا من الحديقة العامة لتلال ساوث داونز ويبلغ عدد سكانه الدائمين 371500 نسمة. وتشكل التلال الطباشيرية المنظر الطبيعي الأرضي الأساسي للمنطقة، مع ساحل تسيطر عليه شواطئ صخرية طباشيرية في الجانب الشرقي وسهل متحضّر في الجانب الغربي. ويأوي الموقع أكثر من 200 نوع وارد في لوائح الحفظ الدولية وأكثر من مليار نوع من الأنواع المحلية النادرة. وبفعل التنوع الحيوي لمستوطناته الطبيعية النادرة، وتراثه الغني وقربه من لندن، تطوّرت السياحة في هذا المعزل، فبات يستقبل حتى 12 مليون زائر في السنة. وأما الأنشطة الاقتصادية الأخرى الممارسة فيه فهي الزراعة وصيد الأسماك التجاري.

 

  • مجال بامبا – كيبراداس ديل نورتي البيئي الحيوي (أوروغواي):

 يتألف هذا المعزل البالغة مساحته 882 110 هكتارا من مجموعة متنوّعة من النظم الإيكولوجية، من بينها غابة أولية شبه إستوائية. وتتضمن مجموعة النظم الإيكولوجية لمحافظة لابامبا مروجا معتدلة وتشكل منطقة تعشيش هامة لعدد كبير من أنواع الطيور. إلاّ أنّ وحدها نسبة 0.7 في المائة من المروج محمية في الوقت الحالي وتواجه تهديدات على صعيد الحفظ. ومن بين أنواع الضفدعيات والزواحف المتوفرة في المنطقة، نجد ضفدع أوروغواي، وضفدع ديفينشينري والأفعى الجرسية الجنوب أمريكية. ويعد الموقع عددا صغيرا من السكان الذين يمارسون أنشطة زراعية. ويتمثّل مشروع معزل المحيط الحيوي على وجه التحديد في تعزيز تقاليد غاوتشو، أي رعاة قطعان لابامبا.

 

  • معزل المحيط الحيوي فالديه(الأرجنتين):

يشمل هذا الموقع سهوب بطجونيان، ومناطق بحر الأرجنتين البيئية، فضلاً عن محمية التراث العالمي الطبيعي وهي منطقة شبه جزيرة فالديه، ومناطق سان خوسيه وبلايا فراكاسو، ورامسار. إن معزل المحيط الحيوي هذا هو مأوى للتنوع البيئي بما في ذلك النظم البيئية الأرضية والبحرية الحساسة، لذا فإن المحافظة عليها أمر حاسم فيما يتعلق بالمحافظة على الأنواع الحساسة، على سبيل المثال: الحوت الصائب الجنوبي (الحوت الباليني) الذي يتكاثر في مياه غولفو نويفا وسان خوسيه. إن سكان إقليمي فيديما وراوسون الـ 264,196 (لتعداد عام 2010) يقومون بالاستفادة من إنشاء معزل المحيط الحيوي. ومن الأنشطة الاقتصادية الأساسية في المنطقة تربية الماشية، والزراعة، والسياحة، وصيد الأسماك، وصناعة (الألمنيوم، والحجر السماقي)، بالإضافة إلى النشاط الكبير للميناء وتوليد الطاقة من الرياح.

عمليات توسيع المعازل القائمة:

 

  • معزل سلسلة جبال الرون (ألمانيا):

 يتضمن معزل الرون، الذي يشكل جزءا من سلسلة الجبال المركزية الألمانية، منطقة جبلية تشكّلت بفعل النشاط البركاني خلال العصر الجيولوجي الثالث. ومع التوسع الذي بلغ 113 58 هكتارا، سوف تبلغ المساحة الإجمالية للمعزل 323 243 هكتارا. وفي عام 2010، فاق عدد سكان معزل المحيط الحيوي 000 135 نسمة، مع العلم بأن أغلبيتهم يمثلون المجتمعات المحلية الريفية. وبعد التوسّع، سيفوق عدد سكان المعزل الـ 000 225 نسمة.

 

  • معزل المحيط الحيوي لبحيرتي أوكا وهيرادوراس اللتين ينبع منهما نهر باراغوي (الأرجنتين):

 بفعل عملية التوسيع التي شهدها المعزل، ارتفعت مساحته من 12000 إلى 61763 هكتارا. وتضم المساحة الجديدة مدينة فورموسا، وبحيرة لا هيرادورا، ونهر سالادو، وصولا إلى مقر بعثة سان فرنسيسكو لايشي، وذك عبر ممر من التنوّع الحيوي والثقافة يطلق عليه إسم "سبيل المياه"  ومن شأنه أن يعبر نهر باراغوي وروافده.

 

  •  معزل مونتسيني للمحيط الحيوي (إسبانيا) :

يضم معزل المحيط الحيوي، الذي جرى تحديده في عام 1978 والذي يقع في سلسلة الجبال الكتالونية وراء الساحلية، مجموعة من المناظر الطبيعية في منطقة البحر الأبيض المتوسط وأوروبا الوسطى الغنية بتنوّعها الحيوي الكبير. وقد ارتفعت مساحته من 30000 إلى أكثر من  50000 هكتار، وهو يعد حاليا 51310   نسمة، مقابل 1250 في الفترات السابقة.

 

  • معزل شيغا هايلاند للمحيط الحيوي (اليابان):

يقع معزل المحيط الحيوي هذا في جزيرة هونشو المركزية على بعد 20 كلم من ناغانو، وقد صُنّف معزلا للمحيط الحيوي في عام 1980. وهو يشكل جزءا من أو يأوي حديقة جوشينيتسو كوغن الوطنية. وإذ شهد الموقع توسّعا بلغ  17000 هكتار، فإنه سيمتد من الآن فصاعدا على مساحة تفوق 30000 هكتار، وسيعُدّ أكثر من 21000 نسمة. 

معرض الصور