بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إدراج ست مواقع جديدة في قائمة التراث العالمي

أدرجت لجنة التراث العالمي اليوم ممتلكات من الاتحاد الروسي وكوستا ريكا وفييت نام على لائحة التراث العالمي لليونسكو. كما وافقت اللجنة على امتداد موقع في الصين وموقعين آخرين في بولندا و بيلاروسيا والدنمارك وألمانيا.
تشمل المواقع المدرجة في قائمة التراث العالمي موقعين ثقافيين وموقعاً طبيعيا وثقافياً وست مواقع طبيعية أخرى، وهي كالتالي:

بلغار التاريخية والأثرية المعقدة (الاتحاد الروسي)

تقع على ضفاف نهر فولغا، جنوبي التقائه مع نهر كاما، وجنوبي عاصمة تتارستان، قازان. وتحوي شواهد على وجود مدينة بولغار في القرون الوسطى، واستيطان مبكر لحضارة بولغار الفولغا، التي وجدت بين القرنين الخامس عشر والسابع، وكانت أول عاصمةٍ للقبيلة الذهبية في القرن الثالث عشر. وتشكل بلغار مثالاً تاريخيًا على التمازج الثقافي والتحولات التي جرت في أوراسيا على مدى عدة قرون، ما كان محوريًا في تشكيل الحضارات والعادات والتقاليد الثقافية. تزودنا هذه الملكية بعلامات بارزة تدل على الاستمرارية التاريخية والتنوع الثقافي. وهي أيضًا تذكر تذكيرًا رمزيًا لقبول الإسلام في بولغار الفولغا في عام 922 بعد الميلاد، تذكر المسلمين التتار بالرفات المقدسة ووجهة حج.

مشيخات العصر ما قبل الكولومبي وكرات ديكويس الحجرية (كوستاريكا)

تشمل أربعة مواقع أثرية واقعة في دلتا ديكويس جنوب كوستاريكا بوصفها نماذج فريدة من نوعها عن الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المعقّدة التي كانت سائدة في الفترة الممتدة بين عام 500 وعام 1500 من العصر المسيحي. وتحتوي على تلال إصطناعية، ومناطق مرصوفة، ومواقع دفن، والأهم من ذلك أنّها تحتوي على  مجموعة من الكرات الحجرية التي تتراوح أقطارها بين 0.7 م و2.57 مترا، والتي يبقى معناها واستخدامها وإنتاجها لغزا. وتمتاز هذه الكرات بكمالها وعددها وحجمها وكثافتها وبطريقة وضعها في مواقعها الأساسية. وقد أسهمت طبقات سميكة من الرواسب في حفظ هذه الكرات وحمايتها من عمليات النهب التي طالت الأغلبية الساحقة من المواقع الأثرية في كوستاريكا، إذ أبقتها مطمورة على مدى قرون عدّة.

مجمّع ترانغ آن للمناظر الطبيعية (فييت نام)

ترانغ آن الواقع على الضفة الجنوبية لدلتا النهر الأحمر يشكل منظرا طبيعيا مذهلا للقمم الكارستية التي تتخللها أودية بعضها مغمور بالمياه، وتحيط به جروف وعرة شبه عمودية. واستكشاف بعض من هذه الكهوف الأكثر ارتفاعا التي تميّز هذا المنظر الطبيعي قد أدّى إلى بروز آثار قديمة لنشاط إنساني يعود تاريخه إلى حوالى 000 30 سنة. وتُظهر هذه الآثار تواجد صيادين وجامعي ثمار في هذا الجبل وتكيّفهم مع التغيّرات المناخية والبيئية. ويتضمّن الموقع أيضا مدينة هوا لو، أي عاصمة فييت نام القديمة في القرنين الـ 10 والـ 11، فضلا عن المعابد، والباغودا، وحقول الأرز، والقرى، والأماكن المقدّسة.

الحديقة الوطنية للهملايا الأكبر (الهند)

تقع هذه الحديقة  في الجزء الغربي من جبال الهملايا في ولاية "هيماشال براديش" شمال الهند، وتتميز بالقمم الجبلية الشاهقة والمروج الجبلية والغابات النهرية. ويضم هذا الممتلك الذي تبلغ مساحته 90540 هكتار الجبال الجليدية العليا وموارد للمياه الآتية من ذوبان الثلوج والتي تغذي العديد من الأنهار، فضلاً عن مستجمعات المياه التي تُعتبر من الأمور الحيوية لملايين من مستخدمي المصب. كما تحمي هذه الحديقة الغابات التي قد تتضرر من الأمطار الموسمية والمروج الجبلية لسلاسل جبال الهملايا الأمامية. وهي تُعتبر جزءاً من النقطة الساخنة للتنوع البيولوجي في جبال الهملايا وتضم 25 نوعاً من الغابات وكذلك مجموعة من الأنواع الحيوانية يتعرض معظمها للانقراض. وذلك هو ما يضفى على الموقع أهمية بارزة في ما يتعلق بصون التنوع البيولوجي.

محمية الحيوانات والنباتات البرية لسلسلة جبال هاميغويتان (الفلبين)

إن هذه المحمية، التي تشكل سلسلة من التلال الجبلية الممتدة في موازاة شبة جزيرة "بوجادا" في الجزء الجنوبي الشرقي من الممر الشرقي للتنوع البيولوجي في "مينداناو"، يصل ارتفاعها إلى 75 – 1,637 متراً فوق  مستوى سطح البحر، وتوفر موطناً مهماً لمجموعة من أنواع النباتات والحيوانات. كما أن هذا الممتلك يضم عدداً من المواطن الأرضية والمائية ذات ارتفاعات مختلفة ويحوي أنواعاً من النباتات والحيوانات المهدَّدة والمتوطنة لا يوجد منها سوى ثمانية أنواع في جبل هاميغويتان. وهذه الأنواع تُعتبر ذات أهمية حاسمة إذ أنها تشمل الأشجار والنباتات والنسور والببغاوات الفلبينية المهددة بالانقراض.

ستفنز كلينت (الدنمارك)

إنّ هذا الموقع الجيولوجي المؤلف من ساحل يبلغ طوله 15 كلم مع جروف ذات أحافير يشكل شاهدا استثنائيا على تأثير سقوط نيزك شيكسيلوب في نهاية العصر الطباشيري، أي منذ حوالى 65 مليون سنة خلت. ويعتبر العلماء عامة أنّ هذا التأثير هو وراء أحدث الانقراضات الجماعية التي شهدها التاريخ وأهمها، ألا وهو انقراض الديناصورات وأكثر من 50 في المائة من الحياة على الأرض. ويمكننا أن نرصد في هذا الموقع سجل ترسبّات سحاب الرماد البركاني التي تكوّنت بفعل تأثير النيزك، مع العلم بأنّ موقع التأثير موجود في قاع البحر، في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك. ويمكننا أيضا أن نرصد في الموقع سجل أحافير استثنائية تكوّنت بفعل تعاقب تجمّعات بيولوجية مختلفة.

مناطق الكارست في جنوب الصين (الصين)

توسيع مناطق كارست في جنوب الصين التي أُدرجت في قائمة التراث العالمي في عام 2007. توفّر هذه المناطق أحد أهم الأمثلة في العالم عن مشاهد الكارست المدارية وشبه المدارية الرطبة. وتغطي عملية التوسيع منطقة تبلغ مساحتها حوالى 50000 هكتار. وبالتالي، بات هذا الموقع يتضمّن 12 عنصرا في أربع مقاطعات (غيزو وغوانغكسي ويونان وشونغكينغ)، وأصبح يمتد على مساحة 228 176 هكتارا. ويتضمّن الموقع بمجمله أشكال التضاريس الكارستية الأكثر تمثيلا، ولا سيما مناطق الكارست ذات الأشكال البرجية، وذات الأشكال المخروطية، وذات القمم العالية، فضلا عن مميّزات إستثنائية أخرى مثل الجسور الطبيعية والأودية والكهوف الواسعة.

غابة بياوفيجا (بيلاروسيا /بولندا)

توسيع واقتراح جديد" لغابة بيلوفيجسكايا بوشا/بياوفيجا المدرجة في قائمة التراث العالمي في عام 1979. تتضمن هذه الغابة الشجرية الواسعة الواقعة على الخط الحدودي بين بحر البلطيق والبحر الأسود صنوبريات وأشجار عريضة الأوراق في آن معا. والتعديل الذي أُجري على هذه الملكية قد تُرجِم بتنقيص أكثر من 5000 هكتار من الجانب البيلاروسي وبتوسيع الجانب البولندي توسيعا كبيرا بحيث ارتفعت مساحته من 5069 إلى 59576 هكتارا. وتبدو هذه الملكية العابرة للحدود البالغة مساحتها الإجمالية 885 141 هكتارا كمنطقة فريدة من نوعها للمحافظة على التنوّع البيولوجي. ونرصد في هذا الموقع المجموعة الأكبر من البيسون الأوروبي الذي يشكل النوع الرمزي لهذه الملكية.

بحر وادن (ألمانيا/ الدنمارك)

توسيع بحر وادن (ألمانيا/هولندا) الذي أُدرج في لائحة التراث العالمي في عام 2009. يُعتَبر بحر وادن أحد أكبر النظم العالمية للمساحات الموحلة والمياه الضحلة الرملية ذات قنوات المدّ الجزرية. وتشمل عملية التوسيع الكاملة القسم الأكبر من منطقة المحافظة على بحر وادن الدانمركي، فضلا عن توسيع بحري لحديقة بحر وادن الوطنية في ساكسونيا السفلى في ألمانيا.

وبهذا بلغت قائمة التراث العالمي 1007 مواقع. بدأت الدورة الثامنة والثلاثون للجنة التراث العالمي أعمالها في 15 حزيران/ يونيو الجاري وستواصل اجتماعاتها حتى 25 الجاري، وذلك برعاية صاحبة السمو الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني.