بناء السلام في عقول الرجال والنساء

أكدت المديرة العامة "أن تسارع الإصلاح يساعد في إنجاز برنامج أكثر فعالية"

DG_EXB_0.jpg

© UNESCO

أعادت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، التأكيد على عزمها الشديد على مواصلة مسيرة إصلاح اليونسكو، وذلك خلال اجتماعها الإعلامي اليوم مع أعضاء المجلس التنفيذي.

وصرحت " إنني عازمة على المضي قدمًا، والاستمرار في تحسين نتاج المنظمة بأي طريقة، وعلى جميع الأصعدة."

ركزت مبادرات الإصلاح الإداري العديدة، خلال العامين الماضيين، على تدابير فعالة بشأن كلفة الموظفين والمستوى العالي من الكفاءة الإدارية. وقد تمت إعادة النظر في المنظمة وتعديل هيكلها كي تلائم أولويات البرنامج المقرر من قبل الدول الأعضاء. وتم البحث  أولاً، في إعادة التوزيع الشاملة لموظفي المنظمة على جميع المستويات المقرر إنهاؤها في 31 أغسطس/ آب 2014. وفي هذا الصدد، طالت عملية الإلغاء والنظر في الوظائف، من قبل الفريق المعني بإعادة التوزيع، أكثر من 113 موظفًا ــ 91 موظفًا في المقر الرئيسي و22 موظفًا ميدانيًا.  وألغيت أيضًا خمس وظائف إدارية قائمة. وتم إلغاء إجمالي 472 وظيفة (شاغرة وغير شاغرة) منذ يناير/ كانون الثاني 2012 ـ بينما تم إنشاء وإعادة خلق 153 وظيفة.

ولتسليط الضوء على الخطوات التالية في مسيرة إصلاح المنظمة، قالت المديرة العامة "يجب تكريس المرحلة القادمة لدعم تنفيذ البرامج وتقييم القدرات. " ثم قدمت خطة عمل تقوم على ثلاثة عناصر، وهي: تعزيز آليات رصد وتقييم البرنامج، وتحسين نوعية الإنتاج؛ والحث على الانتقال من وضع المراقبة إلى تمكين رؤساء المكاتب الميدانية؛ واستكمال إصلاح الإدارة والمكاتب التنفيذية.

وبشأن المضي قدمًا، أكدت المديرة العامة على حاجة المنظمة للخروج من وضع الأزمة، قائلةً "علينا تركيز جميع طاقاتنا في تنفيذ برنامجنا، في خدمة الدول الأعضاء، وفي ابتكار آفاق جديدة في التعليم، والعلم، والثقافة، والاتصالات والمعلومات."

وفي تطلعها للمستقبل، طمأنت إيرينا بوكوفا الدول الأعضاء إلى أنها ستسعى لتحقيق المزيد من المكاسب في الكفاءة والاستمرار في تحسين الوسائل والحصول على نتاج أفضل. " في الوقت ذاته، نحن بحاجة لتمكين المنظمة من القيام بذلك ـ لتنفيذ برنامجها، والاستجابة لمطالب الدول الأعضاء، ولاتخاذ دور رئيسي في خطة ما بعد عام 2015، وفتح آفاق جديدة في التعليم، والعلم، والثقافة، والاتصالات والمعلومات."

وفي سياق المناقشات المتعلقة بميزانية العامين المقبلين، ناشدت المديرة العامة الدول الأعضاء على النظر في نسبة النمو الضئيلة للميزانيات منذ الأعوام الست الأخيرة: "أدعو للدعم الكامل من قبل جميع الدول الأعضاء، لتشكيل إطار عمل يتم من خلاله تعزيز عمل اليونسكو ودعم نتاجها."

كما استعرض، الاجتماع الإعلامي، مساهمة اليونسكو في خطة ما بعد عام 2015، بالإضافة لإصلاح الأمم المتحدة. وتبادر في صلب المناقشات أيضًا عمل اليونسكو ضمن الأولويات العالمية وغيرها من المجالات الرئيسية.

وضمن التحضير للاحتفال بالذكرى الـ70 لقيام اليونسكو، دعت المديرة العامة لزيادة التركيز على عمل المنظمة مع الدول الأعضاء وجميع شركائها ـ "للتأكيد على قيم وولاية اليونسكو، التي لم يسبق لها أن كانت بهذه الأهمية  والتي يجب علينا تكييفها لمواجهة التحديات المعاصرة."