بناء السلام في عقول الرجال والنساء

مؤتمر دولي في الكويت بشأن صون المناطق الحضرية في الدول العربية

التوقيت المحلي: 
من الثلاثاء, 1 كانون اﻷول (ديسمبر) 2015 - 12:00pm الى الخميس, 3 كانون اﻷول (ديسمبر) 2015 - 12:00pm
المكان: 
الكويت, مدينة الكويت
نوع الحدث: 
اجتماع استشاري
Contact: 
كريم هندلي

ينظم، مركز التراث العالمي لليونسكو والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت، مؤتمرا اقليمياً حول موضوع حفظ المناطق الحضرية ودور توصية اليونسكو الخاصة بالمناظر الحضرية التاريخية في صون التراث الحضري والمعماري الحديث في العالم العربي. سيعقد هذا المؤتمر في مدينة الكويت في الفترة ما بين 1 و 3 كانون الاول (ديسمبر) 2015.

يعيش، اليوم، أكثر من نصف سكان العالم في المناطق الحضرية التي تلعب دورا أساسيا في عملية الانماء، كمحركات للنمو العالمي ومراكز للإبداع والابتكار. ومع ذلك، فإن التوسع الحضري السريع وغير المنضبط في القضايا المهمة قد يؤدي الى تفتيت النسيج الحضري والاجتماعي أو التدهور السريع في نوعية البيئة المبنية. ويبرز ذلك بشكل خاص في الدول المعنية في السياق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي التي يفرض عليها اتخاذ إجراءات طارئة لتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان من حيث السكن وبناء البنى التحتية والمعدات اللازمة. من ناحية اخرى، فإن السياق العام للأزمة الاقتصادية الراهنة يتطلب إدارة أفضل للموارد الطبيعية لتحقيق تنمية مستدامة وعادلة.

يعتبر التراث العمراني المورد الرئيسي لتعزيز الحياة في المناطق الحضرية التي تقوم على تشجيع التنمية الاقتصادية والتماسك الاجتماعي في بيئة عالمية متغيرة. وتقترح التوصية الخاصة بالمناظر الحضرية التاريخية، التي اعتمدها المؤتمر العام لليونسكو في عام 2011، الى اتباع نهج شامل لكامل الإقليم الحضري من أجل دمج صون المناطق الحضرية في سياسات التخطيط والتنمية. و توفر هذه التوصية إطارا يتضمن أهداف التنمية المستدامة ويدعم المبادرات العامة والخاصة التي تهدف إلى تحسين البيئة البشرية.

تمثل المجموعات الحضرية التاريخية على الصعيد العالمي، الفئة الأكثر تمثيلا بين المواقع المدرجة في قائمة التراث العالمي. كما أنها غنية بتراث استثنائي يستمد تنوعه من تنمية المستوطنات البشرية عبر التاريخ، بما فيها فترة "الحداثة" التي بدأت في العالم العربي مع وصول التنظيمات العثمانية العائدة إلى الفترة الزمنية خلال قرن التاسع عشر. لكن التراث الناتج عن هذه الفترة غير بارز والاعتراف به غير كاف. هذا التراث الحضري والمعماري غني و متعدد الأشكال حسب الأطر الجغرافية، الاجتماعية والثقافية والزمنية التي يتم النظر إليه من خلالها. وبالتالي، ليست هناك "حداثة" واحدة فقط، بل هناك أنواع مختلفة من الحداثة التي تساهم في تشكيل هذا التراث المشترك بين جميع الدول العربية. ويعاني، "تراث الحداثة الحضرية والمعمارية في العالم العربي" منذ عقود، من الإهمال والتهميش اللذين جعلاه مهددا بالاندثار.

ولهذه الأسباب، وفي إطار عمل اليونسكو الذي يرمي إلى صون وترويج التراث الثقافي بجميع أشكاله، فإن مركز التراث العالمي يعمل على تطبيق نهج المنظر الحضري التاريخي للحفاظ على التراث الحضري بصفة مستدامة. ويجد هذا النهج جدواه من خلال التأمل والمفاوضات التي ستؤدي إلى اعتماد رؤية ما بعد عام 2015 لتحقيق التنمية المستدامة، والتي ستتضمن "أجنده حضرية جديدة".

وسيعقد المؤتمر الدولي في مدينة الكويت حيث سيتناول عدد من الخبراء كل هذه القضايا مع تركيز خاص على مسألة إدراج مسألة صون التراث في تدريب المهندسين والمخططين المعماريين المستقبليين في العالم العربي. وستعتبر مشاركة ممثلين لجامعات ومدارس التخطيط الحضري والهندسة المعمارية في العالم العربي، إحدى أسس هذا المؤتمر الى جانب ممثلين لمؤسسات إقليمية ودولية. كما سيكون هذا المؤتمر بمثابة فرصة لاكتشاف التراث الحديث في الكويت وتجربة هذا البلد في الحفاظ على هذا التراث و ترويجه.